تطبيق حوامل لمتابعة فترة الحمل
حوامل

Preterm labor – الطلق المبكر

لطفا لا تنسى الاعجاب و المشاركة   

يحدث الطلق المبكر أو المخاض المبكر عندما تتسبب التقلصات الطبيعية المصاحبة للحمل، في فتح عنق الرحم بعد الأسبوع العشرين وقبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.

ويمكن أن يتسبب الطلق المبكر في حدوث الولادة المبكرة، وكلما حدثت الولادة في وقت سابق لموعدها، كلما زادت المخاطر على صحة الطفل. والكثير من الأطفال المبتسرين (المولودون قبل موعدهم) يحتاجون إلى البقاء في وحدة العناية المركزة، ويمكن أن يتعرضوا أيضاً لإعاقات نفسية وعقلية.

والسبب المحدد لحدوث الطلق المبكر غير واضح، ويمكن أن تُزيد بعض العوامل من خطر حدوثه، لكن يمكن أن يحدث أيضاً للنساء الحوامل اللاتي لا تعانين من أي عوامل خطر معروفة.

أعراض الطلق المبكر

تتضمن أعراض وعلامات الطلق المبكر ما يلي:

  • إحساس منتظم أو متكرر بحدوث ضيق وشد في البطن (تقلصات).
  • ألم دائم وغير شديد في أسفل الظهر.
  • إحساس بالضغط في الحوض أو الجزء السفلي من الأمعاء.
  • تقلصات في المعدة.
  • نزيف مهبلي خفيف أو على شكل نقاط صغيرة من الدم.
  • تمزق مبكر للأغشية، مما يؤدي إلى حدوث تدفق مستمر للسائل المحيط بالجنين.
  • تغير نوع الخراج المهبلي فيمكن أن يكون علي شكل ماء أو مادة مشابهة للمخاط، أو يمكن أن يكون مخاط دموي.

ضرورة استشارة الطبيب

إذا تعرضتي لهذه الأعراض أو العلامات، أو إذا كنتِ قلقة بشأن ما تشعرين به، فيجب عليكي الاتصال بطبيبك على الفور. ولا تقلقين إذا كان ما تشعرين به إنذاز خاطئ وليس طلقاً حقيقياً، فلا أحد سيهتم بذلك.

عوامل خطر الطلق المبكر

يمكن أن يؤثر الطلق المبكر على أي حمل، ويوجد العديد من العوامل التي تم ربطها بخطر زيادة حدوث الطلق بصورة مبكرة، ومن ضمنها:

  • التعرض للطلق المبكر أو الولادة المبكرة من قبل، خاصة أثناء أي ولادات قريبة.
  • الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم أو أكثر.
  • وجود مشاكل في الرحم وعنق الرحم أو المشيمة.
  • تدخين السجائر أو استخدام المخدرات.
  • بعض أنواع العدوى، خاصة التي المتعلقة بـ السائل الأمينوسي والجهاز التناسلي السفلي.
  • بعض الحالات المزمنة مثل، ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
  • أحداث حياتية تُسبب التوتر مثل، وفاة شخص مقرب وعزيز.
  • زيادة السائل الأمينوسي.
  • النزيف المهبلي أثناء الحمل.
  • وجود عيوب خلقية في الجنين.
  • مدة أقل من ستة أشهر بين كل حمل والآخر.
  • عدوى في الأنسجة التي تُحيط وتدعم الأسنان (أمراض اللثة).

مضاعفات الطلق المبكر

يمكن أن تتضمن مضاعفات الطلق المبكر، الولادة المبكرة، التي يمكن أن تتسبب في حدوث عدد من المخاوف الصحية المتعلقة بصحة الجنين مثل، انخفاض الوزن عند الولادة وصعوبة في التنفس وعدم نمو الأعضاء بشكل ملائم، إلى جانب حدوث مشاكل في الرؤية. والأطفال المولودن مبكراً معرضون أيضاً لخطر حدوث مشاكل سلوكية وصعوبات في قدرات التعلم.

الوقاية من الطلق المبكر

قد لا تستطعين منع حدوث الطلق المبكر، لكن يوجد العديد من الأشياء التي يمكن القيام بها للمرور بفترة حمل كاملة وصحية، ومن ضمنها ما يلي:

الحصول على رعاية ما قبل الولادة بصورة دائمة

زيارات المتابعة السابقة للولادة مع الطبيب، يمكن أن تساعدكِ في مراقبة صحتكِ وصحة طفلكِ. وقومي بذكر أي أعراض تُثير قلقك، وإذا كان لديك تاريخ سابق متعلق بالطلق المبكر، فقد تحتاجين إلى زيارة الطبيب بصورة متكررة أثناء الحمل.

اتباع نظام غذائي صحي

تقترح بعض الدراسات أن الحمية الغذائية الغنية بالأحماض الدهنية المشبعة، مرتبط بخطر حدوث الولادة المبكرة. وتوجد هذه الأحماض في المكسرات والحبوب والأسماك وزيوت الحبوب.

تجنب المواد الخطيرة

إذا كنت تقومين بالتدخين، فيجب عليكِ الإقلاع، واسألي طبيبك عن برامج تساعدكِ لـ الإقلاع عن التدخين. ويجب تجنب المخدرات كلياً أيضاً.

الفصل بين كل حمل

يقترح بعض الخبراء أن عدم وجود مسافة بين كل حمل لا تقل عن ستة أشهر، مرتبط بخطر حدوث الطلق المبكر والولادة المبكرة. ويجب عليكِ التحدث مع الطبيب بشأن هذه النقطة.

الحرص عند استخدام تقنيات التلقيح

إذا كنتِ تخططين لاستخدام تقنيات التلقيح المساعدة لتصبحي حاملاً، فيجب التفكير في عدد البويضات التي سيتم زراعتها، فـ الولادات المتعددة تحمل خطر حدوث طلق مبكر.

وإذا قرر الطبيب أنكِ معرضة لخطر حدوث الطلق المبكر، فقد يقترح اتخاذ بعض الخطوات الإضافية لتقليل هذا الخطر مثل:

تناول الأدوية الوقائية

إذا كان يوجد تاريخ متعلق بخطر التعرض للطلق المبكر، فقد يقترح الطبيب أخذ حقن أسبوعية من هرمون البروجسترون تُعرف بـ hydroxyprogesterone caproate، بِدءً من الشهر الرابع، ووصولاً للأسبوع السابع والثلاثين من الحمل. وقد يقترح الطبيب أيضاً حقن البروجستون في المهبل، كحل وقائي ضد الطلق المبكر.

وإذا تم تشخيصكِ بالإصابة بـ قصور عنق الرحم قبل الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، فقد يقترح الطبيب أيضاً استخدام البروجستون، حتى الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.

التحكم في الحالات المزمنة

بعض الحالات مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، تُزيد من خطر التعرض للطلق أو المخاض المبكر، لذلك يجب عليكِ العمل مع الطبيب للتحكم في أي حالات مزمنة موجودة.

وإذا كان يوجد تاريخ سابق للطلق المبكر أو الولادة المبكرة، فقد تكونين عُرضة لتكرار هذه الحالات، لذا يجب العمل مع الطبيب للتحكم في عوامل الخطر، والاستجابة على العلامات والأعراض التحذيرية المبكرة.

تشخيص الطلق المبكر

سوف يقوم الطبيب بمراجعة التاريخ الطبي وعوامل الخطر المصاحبة للطلق والحمل السابق لموعده. وإذا تعرضتِ لتقلصات منتظمة في الرحم، وأصبح عنق الرحم رخواً وغير سميك، وبدء في التوسع قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، فمن المحتمل أن يتم تشخيصك بحالة الطلق المبكر. وتتضمن اختبارات وإجراءات تشخيص الطلق المبكر ما يلي:

فحص الحوض

يمكن أن يقوم الطبيب بتقييم مدى صلابة واسترخاء الرحم، وحجم الجنين وموضعه. وإذا لم تتعرضي للطلق، ولا يوجد أي قلق من أن المشيمة تُغطي عنق الرحم (المشيمة المنزاحة)، فقد يقترح الطبيب عمل فحص للحوض، لتحديد إذا ما بدأ عنق الرحم في التوسع أم لا. وقد يبحث أيضاً عن وجود أي نزيف في الرحم.

الموجات فوق الصوتية

يمكن أن يتم استخدام الموجات فوق الصوتية على المهبل، لقياس طول عنق الرحم. ويمكن أيضاً القيام بهذا الفحص للبحث عن أي مشاكل مع الجنين أو المشيمة، وللتأكيد على وضعية الطفل، وتقييم حجم السائل الأمينوسي وتقدير وزن الطفل.

مراقبة الرحم

سوف يقوم الطبيب بمراقبة الرحم، لقياس المدة بين كل انقباضة والأخرى.

الفحوصات المعملية

يمكن أن يأخذ الطبيب عينة من إفرازات المهبل للبحث عن وجود بعض الالتهابات والفيبرونكتين الجنيني، وهو مادة تعمل كلاصق بين الكيس الجنيني وبطانة الرحم، ويتم إفرازها أثناء المخاط أو الطلق. وسوف تتم مراجعة النتائج بجانب عوامل الخطر، وسوف تقومين أيضاً بتوفير عينة من البول، التي سيتم فحصها، للبحث عن بعض أنواع البكتيريا المعينة.

علاج الطلق المبكر

الأدوية

عندالدخول في حالة المخاض، لا توجد أدوية أو إجراءات جراحية يمكن أن توقف المخاض أو الطلق، ولكن قد يقترح الطبيب الأدوية التالية:

الكورتيكوستيرويدات

إذا كنتِ في الفترة ما بين الأسبوع الرابع والعشرين والرابع والثلاثين من الحمل، فقد يقترح الطبيب حقنة من المنشطات القوية لتسريع نمو رئة الطفل. وقد يقترح أيضاً تناول الكورتيكوستيرويدات، بِدءً من الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل، إذا كنتِ في عرضة للولادة خلال سبعة أيام.

وقد يتم اقتراح الكورتيكوستيرويدات أيضاً إذا كنتِ في الأسبوع الرابع والثلاثين والسادس والثلاثين، وعلى وشك إتمام الأسبوع السابع والثلاثين، ويمكن أن تقومي بالولادة خلال سبعة أيام، ولم تتناولي هذه الأدوية من قبل. ويمكن أن تحصلي على جرعات أخرى من نفس الأدوية إذا لم يصل الحمل للأسبوع الرابع والثلاثين، وكنتِ عرضة للولادة خلال أسبوع، وتم إعطاءك جرعة مسبقة من الكورتيكوستيرويد قبل أربعة عشر يوماً.

كبريتات الماغنسيوم

قد يقترح الطبيب استخدام كبريتات الماغنسيوم إذا كنتِ عرضة للولادة بين الأسابيع الرابع والعشرين والثاني والثلاثين من الحمل، وقد أوضحت بعض الدراسات أن كبريتات الماغنسيوم يمكن أن يقلل من خطر حدوث ضرر معين للدماغ (الشلل الدماغي) للأجنة قبل مرور 32 أسبوع من الحمل.

مانع تقلص الرحم Tocolytics

يمكن أن يصف الطبيب دواء يُسمى Tocolytics، لوقف التقلصات بشكل مؤقت. ولا يؤخر هذا الدواء الطلق المبكر لأكثر من يومين، لأنها لا تعالج السبب الكامن لحدوث هذه المشكلة، ولكن يمكن أن تؤخر الطلق حتى تعمل أدوية الكوتيكوستيرويدات بشكل كامل، أو حتى يتم نقلك لمشفى توفر عناية خاصة للطفل المولود قبل موعده.

ولن يقترح الطبيب هذا الدواء إذا كنتِ تعانين من بعض الحالات المعينة مثل ارتفاع ضغط الدم الناتج عن الولادة. وإذا لم يتم إدخالكِ إلى المشفى، فقد تحتاجين إلى تحديد زيارات أسبوعية أو أكثر مع طبيبك، حتى يستطيع مراقبة الأعراض والعلامات المصاحبة لحالة الطلق المبكر.

الإجراءات الجراحية

قد تحتاج بعض النساء اللاتي تتعرضن للطلق المبكر نتيجة قصور عنق الرحم الخاص بهم إلى إجراء جراحي يُعرف بتطويق عنق الرحم. وأثناء هذا الإجراء، يقوم الطبيب بتخييط عنق الرحم بغرز قوية، وعادة ما يتم إزالة هذه الغرز بعد مرور 36 أسبوع كامليين من الحمل، ويمكن إزالتها في وقت مبكر، إذا تطلب الوضع ذلك.

ويمكن أن يتم اقتراح هذا الإجراء إذا لم يمر 24 أسبوعاً على حملكِ، وكنتِ تعانين من تاريخ متعلق بالولادة المبكرة، وإذا أظهرت الموجات الفوق صوتية أن طول عنق الرحم أقل من 25 ملليمتر.

بعض العلاجات المنزلية

يمكن أن تكون انقباضات الطلق المبكر هي انقباضات كاذبة (انقباضات براكتسون هيكس)، والتي تُعتبر انقباضات معتادة، ولا تعني بالضرورة توسع عنق الرحم. وإذا كنتِ تعانين من انقباضات تعتقدين أنها من أعراض الطلق المبكر، يمكنكِ تجربة المشي أو الراحة أو تغيير وضعيات الجلوس، فقد يكون هذا إنذاز كاذب، ولكن إذا كنتِ تتعرضين لطلق حقيقي، فسوف تستمر الانقباضات في الظهور.

التكيف مع المرض والمساندة

إذا كنتِ عرضة لخطر الطلق المبكر أو الولادة المبكرة، فقد تشعرين بالخوف أو القلق بشأن مرحلة الحمل، وقد يزداد هذا الخطر إذا كان يوجد تاريخ سابق بكلا الحالتين. واستشيري طبيبك بشأن معرفة طرق صحية للاسترخاء وللحفاظ على الهدوء.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا تعرضتي لأي أعراض متعلقة بحالة الطلق المبكر، فتواصلي مع طبيبكِ على الفور، وقد تحتاجين إلى عناية طبية فورية، ولكن طبقاً للظروف المحيطة بالولادة. ويمكنكِ الاستعداد لموعد الطبيب عن طريق التالي:

  • معرفة أي تعليمات سابقة للموعد، مثل الحد من النشاط والحركة لحين قدوم الموعد.
  • اصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب، ليساعدكِ في معرفة جميع المعلومات التي سوف يقدمها الطبيب.
  • كتابة قائمة بالأسئلة التي ترغبين بطرحها على الطبيب.

ومن ضمن الأسئلة التي يمكنكِ طرحها على الطبيب، والمتعلقة بحالة الطلق المبكر، ما يلي:

  • هل أنا في المخاض؟
  • ماذا يمكنني أن أفعل لإطالة مرحلة الحمل؟
  • هل هناك أي أدوية يمكنها أن تساعد الطفل؟
  • ما هي الأعراض والعلامات التي تستدعي الاتصال بك؟
  • ما هي الأعراض والعلامات التي تستدعي الذهاب إلى المشفى؟
  • ما هي المخاطر التي سيتعرض لها طفلي إذا تم ولادته الآن؟

ويمكن أن يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به، لفهم الأعراض والعلامات التي تتعرضين لها بصورة أفضل، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلي:

  • متى بدأتِ بملاحظة الأعراض والعلامات؟
  • هل تتعرضين للانقباضات؟ وما عدد الانقباضات التي تتعرضين لها في الساعة؟
  • هل تعرضتي لأي تغيرات في الخراج المهبلي أو تعرضتي لنزيف؟
  • هل تعرضتي لأي مرض معدي؟ هل تعانين من الحمى؟
  • هل حملتِ من قبل أو تعرضتي للإجهاض أو أي عمليات جراحية في الرحم أو عنق الرحم؟
  • هل تدخنين أو سبق لكِ التدخين؟ وما الكمية التي تدخينها؟
  • كم يبعد منزلكِ عن المشفى؟
  • كم سيستغرق ذهابك للمشفي بصورة عاجلة، بما في ذلك الوقت اللازم لترتيب الأشياء الضرورية لكِ ولطفلكِ؟

وتفرض حالة الطلق المبكر بعض المخاطر الشديدة على صحة الطفل، لذلك يجب عليكِ العمل مع طبيبكِ لفهم التشخيص، ولتحسين فرصة الحصول على نتيجة صحية.

 

حوامل : ♥ دُمتي بخير أنتِ وجَنينك ♥


حوامل : ♥ دُمتي بخير أنتِ وطَفلك ♥

حاسبة الحمل وموعد الولادة

حوامل على الفيس بووك

مقالات ذات صلة

لا تنسي تعليقك ومشاركتنا رأيك

التعليق عن طريق الفيس بووك

التعليق عن طريق الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق