مراحل الحمل

الاسبوع الخامس من الحمل-ونصائح لصحتكِ أنتِ وطفلكِ

لطفا لا تنسى الاعجاب و المشاركة   
شاهد الموقع بالوضع الليلي

الاسبوع الخامس من الحمل يعتبر بداية كل ما هو جاد بخصوص الحمل، فهو يعتبر بداية المرحلة التي ستؤكد ما إذا كنتِ حاملاً أم لا، كما أنه يعتبر بداية تطور الجنين بداخل الرحم، وعلى أساسه سيتم تحديد مدى صحة ونجاح هذا الحمل من عدمه، فتابعي معنا عزيزتي القارئة هذا المقال، لتتعرفي على أعراض الاسبوع الخامس من الحمل وما يجب عليكِ فعله لضمان جنين صحي وسليم.

 

أعراض الاسبوع الخامس من الحمل

تبدأ أعراض الحمل في الوضوح منذ بداية الاسبوع الخامس من الحمل أي مع بداية الشهر الثاني، قد تكوني تأكدتي الآن أنكِ حاملاً أو لم تتأكدي بعد، ولكن قد تلاحظين بعض الأعراض الآتية:

  • الشعور بالغثيان، والذي يُسمى مرض الصباح، على الرغم من أنه يحدث في أي وقت نهاراً أو ليلاً.
  • الشعور بوخز أو ألم في الثديين، وقد تلاحظين سواد لون الحلمات.
  • الحاجة إلى التبول بشكل أكبر، خاصة في الليل.
  • الشعور بالتعب والإجهاد بشكل متزايد.
  • الإقبال الشديد على بعض الأطعمة أو النفور منها.

هذه الأعراض قد تكون ظهرت عليكِ من قبل وتتزايد الآن، أو ربما تكون هذه المرحلة هي بداية ظهور أعراض الحمل لديكِ من الأساس.

نمو الجنين في الاسبوع الخامس من الحمل

  • في هذه الأثناء تكون المشيمة، والحبل السري، والكيس المحيط بالجنين يعملون بالفعل.
  • يبدأ تطور الأنبوب العصبي الذي ينمو منه دماغ طفلكِ، والحبل الشوكي، والأعصاب.
  • يبدأ تطور العمود الفقري له، وتبدأ العظام في أن تحل محل الغضاريف.
  • يبدأ قلبه في العمل، ودورته الدموية في الانتظام.
  • في الأسبوع الخامس من الحمل يكون حجم طفلكِ مازال مثل حبة السمسم.

ويكون الجنين في هذه المرحلة عبارة عن ثلاث طبقات:

  • الأديم الظاهر، وهو الذي يكوّن الأعصاب، والبشرة، والشعر، والأظافر، وميناء الأسنان.
  • الأديم المتوسط، وهو الذي يكوّن القلب والأوعية الدموية، كما سيكوّن لاحقاً العضلات، والغضاريف، والعظام، والأنسجة.
  • الأديم الداخلي، وهو الذي سيكوّن الرئتين، والأمعاء، والكبد، والبنكرياس، والغدة الدرقية، والجهاز البولي.

نصائح هامة في الاسبوع الخامس من الحمل

  • سوف تحتاجين إلى زيارة لطبيبكِ للتأكد من الحمل، وعمل التحاليل والفحوصات اللازمة.
  • إذا تأكد الحمل، عليكِ بدأ المتابعة مع الطبيب في وقت مبكر، لتفادي حدوث أي أخطاء أو مضاعفات قد تهدد نجاح حملكِ.
  • إبدأي النظام الصحي إذا لم تكوني بالفعل تتبعيه من قبل، فهذه هي الخطوة الأولى نحو حمل سليم وصحي.
  • تذكري أن طفلكِ سيأخذ من كل ما تقومين به، وقفي عن تناول الكافيين، والمنبهات، وتجنبي التدخين السلبي قدر الإمكان.
  • عليكِ التنسيق مع طبيبكِ لمعرفة أنواع الأنشطة اليومية التي من الخطر القيام بها، والامتناع عن ممارستها.
  • تجنبي حمل الأشياء الثقيلة، والنزول أو الصعود بسرعة على السلم، وبذل مجهود قاسي في الأعمال المنزلية أو غيرها.
  • إسألي طبيبكِ عن التمارين التي يمكنكِ ممارستها في تلك الفترة، وإذا كنتِ تمارسين الرياضة بالفعل، تأكدي من إمكانية الاستمرار على أنواع تمارينكِ الرياضية أم لا.
  • تأكدي من حصولكِ على القدر الكافي من النوم والاسترخاء، وتجنبي السهر.
  • تجنبي الضغط النفسي الشديد أو الإنفعال، واستمتعي بحملكِ، وابدأي في العد التنازلي لانتظار طفلكِ.

مقالات ذات صلة

لا تنسي تعليقك ومشاركتنا رأيك

التعليق عن طريق الفيس بووك

التعليق عن طريق الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق